كوكب ثانٍ محتمل حول بروكيسما قنطوروس



بواسطة :

2020/01/18

تعليقات: 0



** وسم – بديعة حسن **

( إعداد : م. ماجد ابوزاهرة )

أعلن فريق دولي من علماء الفلك عن احتمال إكتشاف كوكب صخري يوصف بأنه ” أرض عملاقة ” يدور حول “بروكسيما قنطوروس” ، أقرب نجم إلى الشمس، وقد نشر البحث في مجلة ساينس ادفانسز .

إن مصطلح ( الأرض العملاقة) يستخدم لوصف الكواكب الصخرية خارج المجموعة الشمسية التي تَكبرُ الأرض حجماً بكثير، لكنها نَظرياً أصغر حجماً من الكواكب الغازية، وليس بالضرورة أن يكون الكوكب مشابها للأرض في الحرارة أو الخصائص الفيزيائية أو أي صفات أخرى (عدا الكتلة والحجم) حتى يُطلق عليه هذا المصطلح.

بروكسيما قنطوروس نجم قزم أحمر يبعد مسافة 4.23 سنة ضوئية فقط في كوكبة قنطوروس، وهو نجم صغير غير مرئي للعين المجردة يقع بالقرب من الزوج الأكثر إشراقًا ، “الفا قنطوروس A” و “الفا قنطوروس B” .

في عام 2016 ، تم اكتشاف كوكب صخري في نظام بروكسيما قنطوروس أطلق عليه ” بروكسيما b ” كتلته قريبة من كتلة الأرض ويدور حول نجمه لمدة 11.2 يومًا على مسافة متوسطة تبلغ 0.05 وحدة فلكية (7,479,893.5 كيلومتر) ويقع داخل المنطقة الصالحة للحياة حول النجم ، حيث يمكن أن توجد مياه سائلة من الناحية النظرية على السطح.

في عام 2017 ، أعلن علماء الفلك من خلال بيانات مرصد أتاكاما المليمتري الكبير عن وجود مصدر غير معروف على مسافة 1.6 وحدة فلكية (239,356,593 كيلومتر) في النظام.

لفهم ما إذا كانت إشارة مرصد “الما” قد نشأت من كوكب آخر ، قام االعلماء بتحليل سلسلة زمنية مدتها 17 عامًا من السرعات الشعاعية عالية الدقة باستخدام طريقة الكشف عن الكواكب الخارجية التي تتعقب طيف النجم.

فإذا كان هذا الطيف يتذبذب بين الأحمر والأزرق ، فهذا يشير إلى أن النجم يتحرك نحو الأرض ومبتعدا عنها على فترات منتظمة ، وهي دورة عادة ما تنتج عن وجود جسم مداري.

ولقد وجد أن الإشارة تحدث على مدار 1,900 يوم ، مما يشير إلى أنه من غير المحتمل أن يكون ذا صلة بالتحولات الدورية في المجال المغناطيسي للنجم، ومع ذلك هناك حاجة إلى مزيد من الأدلة لتأكيد هذا الاستنتاج .

الكوكب المحتمل لديه كتلة لا تقل عن 5.8 أضعاف كتلة الأرض ، مما يجعله ما يسمى بالأرض العملاقة، وقد تمت تسميته “بروكسيما قنطوروس c ” ، وتصل مدة دورته المدارية إلى 5.21 سنة ودرجة حرارة سطحه 234 درجة مئوية تحت الصفر.

إن قرب الكوكب ومداره على مسافة كبيرة نسبيًا من نجمه ، يعني أنه أحد أفضل الفرص الممكنة للرصد المباشر التي ستمكن من فهم تفصيلي لكوكب آخر.

في المستقبل ، قد يصبح الكوكب ” بروكسيما قنطوروس c ” هدفًا ممكنًا لمزيد من الدراسة المباشرة من خلال مشروع “بريك ثرو ستارشوت” ، والذي سيكون أول محاولة للجنس البشري للسفر إلى أنظمة نجمية آخرى.

https://advances.sciencemag.org/content/6/3/eaax7467

الصورة المرفقة: تصور فني لنظام بروكيسما قنطوروس.

#بالعلم_نبني_عالمنا_العربي



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحصائيات المواقع الاجتماعية


متابع

اعلان


اعلان


فيديو الاسبوع الفاتحة لادريس ابكر


تابعونا هنا..


الأرشيف الكامل


القائمة البريدية

الراعي الالكتروني براقما تبوك - المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات